Home » عندما يكبر الاحفاد by آمال كاشف الغطاء
عندما يكبر الاحفاد آمال كاشف الغطاء

عندما يكبر الاحفاد

آمال كاشف الغطاء

Published 134
ISBN :
2006 pages
Enter the sum

 About the Book 

جلسَت الجَدةُ تتحدثُ لأحفادها عن اسطورة قديمة، في أحدى ليالي الشتاء حيث يتجمع الصغار حول موقد النار، محيطين بالجدة الجالسة على مقعدها قرب اللهب المتصاعد، وعلى ضوء اللهب نستطيعُ إنْ نرى على وجه الجدة هروب الشباب أمام زحف الزمن، الزمن الذي لا يتسللMoreجلسَت الجَدةُ تتحدثُ لأحفادها عن اسطورة قديمة، في أحدى ليالي الشتاء حيث يتجمع الصغار حول موقد النار، محيطين بالجدة الجالسة على مقعدها قرب اللهب المتصاعد، وعلى ضوء اللهب نستطيعُ إنْ نرى على وجه الجدة هروب الشباب أمام زحف الزمن، الزمن الذي لا يتسلل عبثاً فهو يعطي ويأخذ. وهكذا شاءت الجدة أن تعطي إلى الأحفاد الصغار بعض ما جاد به الزمن عليها، من معرفة فجلست لتحكي لهم القصة التي طالما أوعدتهم بها وقد حانَ الموعدُ الليلة.انها ليست قصة وليست أسطورة ولكنها تفاعل بين الزمان والمكان والأفراد لإفراز أحداث تتأرجح بين أقصى الواقع و أقصى الخيال وبدأت الجدة تسرد أسطورتها وأصابعها المعروقة المتغضنه تقلب مكعبات الفحم التي أثرت الخمود لتستمع أيضاً إلى الجدة وكما كانت يدها تعبث في مكعبات الفحم بانتظام كان شيئاً يتحرك في مخيلتها بسرعةٍ فائقة ليجمع الأحداث وينسقها وليشدها بعضاً إلى بعض ومع تصاعد اللهب كرة أخرى تدفقت الكلمات من فم الجدة تخبرنا عن فتاةٍ في ميعة الصبا، جميلة تشرق الشمس من محياها لتختفي بين خصلات شعرها المتهدل على كتفيها، تنحدر من عائلة تمتلك مجداً ورفعةً يمتدان عبر الماضي حتى باتت اصولها؟ مضافاً إليها الكثيَر من الخرافات لها شقيق يكبرها بعدة أعوام وهما قرة عين الوالدين لأنهما الامتداد الطبيعي واستمرارية لوجود الأب والأم وتحقيق ديمومتهما عندما يداهمها الفناء.